عاجل

أدى الرئيس الصربي الجديد، توميسلاف نيكوليتش رسميا الإثنين اليمين الدستورية في القصر الرئاسي بالعاصمة الصربية، بلغراد.
 
نيكوليتش وعد أثناء مراسم تنصيبه بالعمل على بناء جسور الصداقة و إبقاء بلاده على مسار الإنضمام لعضوية الاتحاد الأوروبي.
 
و قاطع حفل تنصيب الرئيس الجديد معظم زعماء دول المنطقة، بسبب خلفيته القومية، و رفضه وصف مذبحة سربرنيتسا، التي وقعت العام 1995 بأنها “ إبادة جماعية “
 
من جهة أخرى، صرح ستيفان فوليه، المفوض الأوروبي لشؤون التوسع و سياسة
الجوار، الذي حضر مراسم التنصيب ممثلا عن الاتحاد الأوروبي، عقب لقائه نيكوليتش، بأن الاتحاد يطلب قدرا من الوضوح و الشفافية و القدرة على التنبؤ بالمواقف من صربيا قبل إمكان التوصية بالبدء في مفاوضات العضوية.
 
و قال إنه ينبغي أيضا مواصلة الاصلاحات و الأهم العمل على تحسين واضح و مستدام للعلاقات مع كوسوفو.
 
و كانت بروكسل وجهت عدة تحذيرات للرئيس الصربي الجديد بشأن تصريحاته حول سربرينتسا. كما سبق و أن وصفت الرئاسة الدنماركية للاتحاد الأوروبي موقف نيكوليتش حول المذبحة بأنه “غير مرحب به للغاية“، و طالبته بإبداء التزامه تجاه حصول صربيا على عضوية الاتحاد الأوروبي.