عاجل

تقرأ الآن:

ليبيا: عضوان من وفد محكمة الجنايات الدولية يحبسان وقائيا بتهمة التجسس


ليبيا

ليبيا: عضوان من وفد محكمة الجنايات الدولية يحبسان وقائيا بتهمة التجسس

أربعة أعضاء من وفد المحكمة الجنائية الدولية الذين اعتُقِلوا الخميس الماضي في منطقة الزنتان غرب ليبيا وهم في مهمة اتصال بسيف الإسلام القذافي يُحبسون وقائيا لمدة 45 يوما ريثما تجري التحقيقات بشأن شبهات تحوم حولهم بالتجسس.
المحامية الأسترالية ميليندا تيلور ومترجمتها اللبنانية هيلين عساف هما المعنيتان بالحبس الاحتياطي، فيما اختار العضوان المرافقان لهما، وهما على التوالي من جنسية روسية وإسبانية، البقاء معهما بإرادتهما.

محامي سيف الإسلام القذافي أحمد الجهاني أوضح قائلا:

“تم تفتيش حقائب الوفد لأسباب أمنية، وهذا شيء معتاد عند الدخول إلى أماكن الاحتجاز، فاكتشفوا أن مع هذه السيدة كاميرا تصوير في شكل قلم ومع السيدة الأخرى جهاز تسجيل في شكل ساعة “سْوَاتْشْ”. كل هذه الأشياء مضبوطة ومحتجَزة لدى النيابة. والنيابة ما زالت تواصل التحقيق”.

سيف الإسلام القذافي نجل العقيد معمر القذافي محتجزٌ من طرف مَن يُعرفون بثوار الزنتان منذ القبض عليه قبل أشهر، وقد راجت الأسبوع الماضي خلال المعارك التي دارت في محيط مطار طرابلس إشاعات مفادها أن نشوب المعارك سببه تهريب سيف الإسلام، أو محاولة تهريبه على الأقل، خارج ليبيا. وذهبت الإشاعات حينها إلى حد الحديث عن وصوله إلى النيجر.

ممثِّلون عن المحكمة الجنائية الدولية حلُّوا بالعاصمة الليبية طرابلس يوم الأحد بغرض السعي للإفراج عن زملائهم المحبوسين، فيما طالبت رئيسة الوزراء الأسترالية جوليا غيلارد بالإفراج عن المحامية ميليندا تيلور زكلفت سفيرها الجديد في طرابلس بالسعي في هذا الاتجاه..