عاجل

قلق العاطلين عن العمل في إسبانيا تضاعف بعد قبول دولتهم تلقي مساعدة أوروبية بقيمة مئة مليار يورو لإنقاذ مصارفها الواقعة في أزمة ديون عقارية، وقد اعتبروا أنه الاجدر بالدولة الإسبانية الالتفات إلى الشعب عوضا عن المصارف. يقول أحد العاطلين عن العمل: “أنا لست متفائلا، كل يوم يزداد وضعي سوءا، فأنا عاطل عن العمل، منفصل عن زوجتي ولدي ولدان لا أستطيع أن أعيلهما، فأنا شبه عاجز والشركات تستغلنا بشدة”.

الاقتصاد الإسباني هو رابع أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، لكن عدد العاطلين عن العمل فاق في شهر أيار/ مايو الماضي الأربعة مليون شخص بحسب إحصاءات وزارة العمل الإسابنية.