عاجل

أعمال عنف طائفية اندلعت الإثنين في أكبر مدن شمال غرب ميانمار، بعد أن أحرقت حشود من المسلمين و البوذيين المتناحرين المنازل، فيما أطلقت الشرطة النار في الهواء.

السلطات أعلنت أن ثمانية أشخاص على الأقل قتلوا و أصيب عشرات آخرون في أعنف اضطرابات طائفية تشهدها ميانمار منذ أن حلت حكومة إصلاحية محل حكومة عسكرية في العام الماضي.

و اندلعت الاضطرابات في بلدة مونجداو بولاية راخين ثم امتدت إلى العاصمة و القرى المجاورة.

وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من بعض المناطق في سيتوي وهي ميناء يعيش فيه البوذيون والمسلمون في منازل مصنوعة من الخشب وسط أجواء من التوتر بين الجانبين.

هذا و أعلنت الحكومة حالة الطوارىء و فرضت حظرا للتجوال من المساء حتى الفجر.