عاجل

 
مازال وضع المصارف الاسبانية يثير القلق في الأسواق اثر هدوء عابر، أعقب استفادة مدريد من خطة انقاذ مالية.
 
وقد ناقشت مفوضية الشؤون الاقتصادية والمالية في الاتحاد الأوروبي الاجراءات المتعلقة بالنمو واجراءات التقشف، قائلة انه لن تكون هناك شروط جديدة، بشأن السياسة المالية والاصلاحات الهيكلية. 
 
أولي ران – نائب رئيس المفوضية الأوروبية المكلف بالاقتصاد والشؤون المالية
“هي اشارة واضحة الى أن منطقة اليورو قادرة على مواجهة التحديات، وان اوروبا تقف في مثل هذا الوضع الى جانب اسبانيا”.
 
وكانت دول منطقة اليورو فرضت على اسبانيا تطويرا على مستوى الاصلاحات الهيلكية، اضافة الى المساعدة المالية التي تصل الى مائة مليار يورو. وكانت اسبانيا أعربت عن ارتياحها لتجنيب اقتصادها خطة انقاذ شاملة.