عاجل

اليونانيون يتدفقون إلى المصارف لسحب أموالهم ، خوفا من أن تسفر الانتخابات التشريعية في نهاية الأسبوع الجاري عن فوز الأطراف العارضة لخطة اليونان التقشفية، ما قد يهدد بخروجها من منطقة اليورو.

بعض التجار يشيرون إلى أن جزءا كبيرا من الأموال المسحوبة يستخدم في شراء المواد الغذائية.

الدراسات تشير إلى أن كمية الودائع في المصارف اليونانية تراجعت من مئة وتسعين مليار يورو عام ألفين وتسعة إلى مئة وأربعين مليار يورو عام ألفين وإثني عشر.

الأطراف السياسية المتنافسة تؤيد بقاء اليونان في منطقة اليورو، لكن حزب “سيريزا” اليساري يعارض الخطة التقشفية، فيما يهدد كل من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي اليونان بإيقاف المساعدات المالية إذا امتنعت عن تطبيق الخطة.