عاجل

تقرأ الآن:

برشلونة: حاضنة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة


بزنس بلانت

برشلونة: حاضنة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة

سيرج رومبي، يورونيوز:
مرحبا بكم في بيزنز بلانيت هذا الإسبوع في برشلونة. الجميع يعلم بالأرقام المروعة التي احدثتها الأزمة في اسبانيا. معدل البطالة
اصبح 24٪، في بلد يمر بثاني حالة ركود منذ ثلاث سنوات.
لكن، إسبانيا، لها ارقام أخرى مشجعة. فعلى سبيل المثال، هنا في برشلونة، هناك حاضنة حقيقية للمشاريع، مركز نشيط جداً للريادة والذي اتاح في العام الماضي خلق 700 وظيفة وأكثر من 42 مليون يورو من تداول الأعمال “.

برشلونة أكتفيا، مركز ريادي للإعمال، أُنشئ في عام 1988، حصل على الجائزة الكبرى للجنة التحكيم لعام 2011. انها جائزة اوربية لتعزيز روح المبادرة من البرلمان الأوروبي. هنا، سنويا، 2000 شركة تحصل على المساعدة وثلاث حاضنات للإعمال تحتضن حوالي 130 شركة صغيرة ومتوسطة لمدة ثلاث سنوات ونصف السنة. 80٪ منها تستمر لإربع سنوات. وهذا رائع حقاً. هنا يوجد الكثير من الطاقة والأفكار لدعم روح المبادرة.

يولاندا بيريز سايز، مديرة حاضنات الأعمال في برشلونة اكتفيا تقول: “اننا تنظم حوالي 7 او8 منتديات للاستثمار سنوياً. ونقوم بتنظيم مسابقات للشركات غير المستعدة بعد للوصول إلى المستثمرين. ونقدم الدعم ايضا للتدويل عبر تنظيم رحلات عمل، وننظم بعثات تكنولوجية إلى وادي السليكون. فقد ذهبنا الى هناك تسع مرات “.

شركة BMAT خرجت من حاضنة برشلونة منذ ثلاث سنوات. انها تمكنت من تنفيذ أداة فريدة من نوعها لها القدرة على التعرف على كافة انواع الموسيقى التي تبث من على الراديو أو التلفزيون لبيعها من بعد لمدراء حقوق الموسيقى في 50 بلد. انه امر جيد بالنسبة إلى شركة تم إنشاؤها من قبل ثلاثة مهندسين شباب لا يعرفون شيئا عن عالم الأعمال.

أليكس لوسكوس، المدير التنفيذي للمشروع يقول: “(برشلونة ACTIVA) تساعدنا على الوصول إلى الأسواق، انها تساعدنا على فهم حاجة الشركة بالنسبة الى النمو وغير ذلك . وهناك امور عملية ايضاً ، على سبيل المثال، المرونة في تأجير مساحات باحجام مختلفة . انها تساعد كثيرا حين يتعلق الأمر بتقدير مصير راس المال للشركة في مشاريع استثمارية. واخيراً، الهدف هو مساعدتك على الإحتفاظ بشركتك “.

مليون وسبعمائة ألف يورو هو المبلغ الذي حققته الشركة من تبادل الإعمال هذا العام. اي ضعف ما كان عليه قبل عامين. 25 شخصا يعملون فيها، والعدد سيزداد قريبا.

أليكس لوسكوس:“أحد مفاتيح النجاح بالنسبة لي هو تاسيس الشركة بمشاركة اشخاص يتقاسمون شغفك لأنهم سيساعدون على تطوير أفكارك .”