عاجل

غموض يحيط بمستقبل البلاد عشية الانتخابات ، اذ ان عددا كبيرا من القطاعات قد تأثر بالازمة ، خاصة قطاع السياحة . معدل السياح انخفض بنسبة خمسة عشر في المئة . ابوستولو، سبعة و خمسون عاما، يعمل كنادل في احد الشوراع السياحية في اثينا يقول: “ لم اعرف هذا من قبل. الوضع في اثينا كارثي ، اعتقد انني لم اعش مثل هذه الفترة من قبل ، هذا يذكرني بالاحتلال .

يعمل في قطاع السياحة و احد على خمسة من اليونانيين لكن لاليوم السياح يفكرون اكثر من مرة قبل المجيء الى اليونان . الالمان ايضا تخلو عن مجيئهم الى هنا .

منذ ان بدأت المشاكل المادية تعصف باليونان، فترت العلاقة بين البلدين . الكثير من اليونانيين يعتقدون ان الالمان هم المسؤولون عن عذاباتهم. في بلدة ديستيمو، حيث النازية قامت بمجازر عام اربعة و اربعين من القرن الماضي لا يتردد السكان بالتفكير مجددا بالاحتلال ، لكن احتلال من نوع اخر اليوم .

الالمان غير مستفيدين من الازمة، لديهم فقط الرغبة بالانقاذ ، فالروس هم الذين استثمروافي هذا المجال و مسؤولون عن تدهور الاسعار بنسبة ثلاثين في المئة.