عاجل

تقرأ الآن:

غضب شعبي في اسبانيا من تفاقم ديون المصارف


إسبانيا

غضب شعبي في اسبانيا من تفاقم ديون المصارف

القصة التي نرويها لكم، قصة تتكرر يوميا في اسبانيا . نحن في تيراسا، في هذه المنطقة، يعترض السكان على قرار طرد غاليلي من منزله. جمعية تعنى بعملية الطرد في اسابنيا، طردت اثنين و ثمانين في المئة من العائلات مع اطفالهم .

غاليلي يعمل في البناء، رغم ذلك اقترح عليه المصرف اخذ قرض لشراء شقة و عند اندلاع الازمة، فقد عمله و يخشى ان يفقد منزله.

في تيريسا ، طرد اناس اخرون. جميعهم عاطلون عن العمل .احتلوا مبنى جديدا يعود لمصرف المدينة. هنا يعيش قرابة الاثني عشر عائلة، من بينهم الحاج جيمان. جاء من السنغال ، كان يعمل في اسبانيا لكن الازمة الاقتصادية ادت به الى البطالة. اليوم يعمل بفترات متقطعة، لا يستطيع العيش بكرامة و يشعر ان المصرف احتال عليه خاصة انه يرفض التفاوض معه من جديد حول القرض.

شعور التعرض لعملية احتيال ينتاب صغار المتعاونيين مع بانكيا، المصرف الذي دمج عددا من مصارف الادخار بعد ان دخل في البورصة عام الفين و احد عشر معلنا خسارة اكثر من ثلاثة و عشرين مليار و نصف المليار يورو .

عدد كبير من الاسبان يعتبرون انه من غير العدالة لجوء المصارف الى المساعدات الخارجية . حصولهم على مئة مليار يورو لا يمكن الا ان يزيد العجز العام و بالتالي على الشعب دفع ما يترتب على المصارف من مدفوعات .