عاجل

تقرأ الآن:

"مصَّاصو دِماء" في متحف التاريخ في العاصمة البلغارية صوفيا


بلغاريا

"مصَّاصو دِماء" في متحف التاريخ في العاصمة البلغارية صوفيا

علماء الآثار في بلغاريا يعثرون على هياكل عظمية بشرية مخترَقة بقضبان حديدية وبأفواه اقتُلعت منها الأسنان والأضراس لتجريدها من إمكانيات نهش أجساد الأحياء في حال تحولت هذه الهياكل العظمية إلى مصاصي دماء وفق ما كان سائدا من معتقدات وأساطير خلال القرون الوسطى في أوروبا.

أحد هذه الهياكل التي تعود إلى مئات السنين يُعرَض في متحف التاريخ في العاصمة البلغارية صوفيا.

المؤرخ ورئيس المتحف الوطني للتاريخ بوزيدار ديميتروف يوضح قائلا:

“الشيء المهم هنا هو أن حالات “مصاصي الدماء” هذه كانت نادرة نسبيا، لأننا فتحنا هنا في سوزوبول 700 قبر مسيحي ولم نعثر سوى على حالتين من الرُّفاة التي تتوفر فيها آثار تحييدها من إمكانية التحوُّل إلى “مصاصة دماء”“.

هذه الاكتشافات تعد ثمرة بحوث محلية تثبت بالقرائن المادية جدية الاعتقاد بخرافة مصاصي الدماء في عدد من البلدان الأوروبية في تلك الفترة من التاريخ. وقد استمرت هذه التقاليد إلى غاية العشرية الأولى من القرن الـ: 20م.