عاجل

تقرأ الآن:

لويس مورينو أوكمبو : "عدم اعتراف بعض الدول بالمحكمة الجنائية يعزز مصداقيتها"


العالم

لويس مورينو أوكمبو : "عدم اعتراف بعض الدول بالمحكمة الجنائية يعزز مصداقيتها"

لويس مورينو أوكومبو ترأس المحكمة الجنائية الدولية مدة تسع سنوات، هذا المحامي الأرجنتيني اشتهر بتحقيقاته القضائية الجريئة في قضايا فساد مست شخصيات راقية في الجيش الأرجنتيني. 
 
أوكمبو قرر الانسحاب من المحكمة الجنائية تاركا منصبه للمدعية العامة الغامبية فاتو بنسودا. هذا الاستاذ السابق في القانون الجنائي خص يورونيوز بالحوار التالي.
 
 
يورونيوز: ستتخلى عن منصب المدعي العام الأول للمحكمة الجنائية في عيد ميلادها العاشر، هل يعني هذا أنك أنهيت مهمتلك؟ 

 
أوكمبو: أعتقد ذلك، هذه المحكمة تذكرنا بمحاكمات نورمبرغ لجرائم الحرب، لكنها في نفس الوقت محكمة تعمل وتتطلع للمستقبل، الآن لقد قطعنا شوطا أولا في عمل هذه المحكمة. 
 
يورونيوز: بدأت العمل في مكتبك مع ثلاثة أشخاص فقط، كيف تغيرت الامور منذ تلك السنوات؟
 
أوكمبو:جئت عندما كان هناك ثمانية عشر قاضيا كانوا في انتظار أوامري. لم يكن هناك سوى ثلاثة موظفين يعملون في مكتبي بالإضافة إلى ستة طوابق فارغة، كان يجب ترتيب كل الأمور. المدعية العامة الجديدة ستترأس مكتبا يضم ثلاثين موظفامن أصحاب الخبرات والكفاءات العالية، هم على دراية تامة بالاجراءات الحالية والمحاكمات الجارية، المكتب يعمل باستمرار. 

من أصحاب الخبرات والكفاءات العالية، هم على دراية تامة بالاجراءات الحالية والمحاكمات الجارية، المكتب يعمل باستمرار. 
 
 يورونيوز: تعرف جيدا من سيحل محلك، إنها أمراة إفريقية سبق لك العمل إلى جانبها. ماهي التحديات التي تنتظرها؟
 
أوكمبو: تركت لفاتو مكتبا منظما ويجب عليها الآن أن تواجه عالما يدرك فيه الناس قوة وتأثير القانون. كونها إمراة شيء جيد لان المرأة اليوم لا تتردد في التطلع لآفاق جديدة، هناك العديد من النساء في مناصب عالية واعتقد أنهن يتصلن ببعضهن البعض وهذا الأمر مهم جدا.   
 
يورونيوز: رفضت الولايات المتحدة الامريكية وروسيا والصين التوقيع على معاهدة روما التي تعتبر الميثاق المؤسس للمحكمة الجنائية الدولية، هذا ما يعني أن هذه الدول ليست مجبرة على الاعتراف رسميا بهذه المحكمة، هل هذا الأمر يؤثر على شرعيتها؟ 
 
أوكمبو:لا بالعكس، عدم اعتراف الدول القوية بالمحكمة الجنائية يثبت شرعيتها،  هذه المحكمة أنشئت لحماية الضعفاء. عندما بدأنا في وضع قواعد هذه المؤسسة، الكل كان ضدنا، وبعد عامين وافق مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أن تتولى المحكمة قضية دارفور، قبل أن يصوت أعضاء هذا المجلس، العام الماضي، وبالإجماع على تدخل المحكمة للنظر في القضية الليبية. الأمور تغيرت. أولئك الذين يرفضون الاعتراف بالمحكمة الجنائية ليست لديهم الشجاعة الكافية لتغيير مواقفهم اتجاه هذه المؤسسة التي أثبتت فعاليتها. غيابهم يعزز بشكل من الأشكال شرعية المحكمة. 

المحكمة أنشئت لحماية الضعفاء. عندما بدأنا في وضع قواعد هذه المؤسسة، الكل كان ضدنا، وبعد عامين وافق مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أن تتولى المحكمة قضية دارفور، قبل أن يصوت أعضاء هذا المجلس، العام الماضي، وبالإجماع على تدخل المحكمة للنظر في القضية الليبية. الأمور تغيرت. أولئك الذين يرفضون الاعتراف بالمحكمة الجنائية ليست لديهم الشجاعة الكافية لتغيير مواقفهم اتجاه هذه المؤسسة التي أثبتت فعاليتها. غيابهم يعزز بشكل من الأشكال شرعية المحكمة. 
 
يورونيوز: واجهتم انتقادات لاذعة بشأن توجهاتكم الجغرافية، كون كل القضايا التي تطرقتم إليها كانت متعلقة بالقارة الافريقية؟ 
 
أوكمبو: عندما اتُهم الرئيس السوداني عمر البشير بارتكاب جرائم إبادة جماعية لم يجد مبررا لتبرأة نفسه سوى القول بأننا نركز على إفريقيا. والغريب في الأمر أن العديد من الصحافيين حذو حذوه باتهامنا بالتركيز على هذه القارة، المشكلة هي أن البشير متهم بابادة جماعية في دارفور، أنا لا أتكلم عن إفريقيا بل أتكلم عن هذه القضية، قضية الدارفور.
  
يورونيوز: قضية عمر البشير هي بين التحديات التي تنتظر المحكمة فهو يتنقل كما يحلوا له إلى الدول الأجنبية غير مبال بأوامر اعتقاله.
 
أوكمبو: هذا الأمر يشكل تحديا لجميع الدول بما في ذلك الدول الأعضاء في مجلس الأمن لإيقاف الرئيس البشير. مالاوي على سبيل المثال لم تسمح له بالدخول إلى أراضيها، وكذلك الشأن بالنسبة إلى العديد من الدول الأخرى، عمر البشير يزور فقط البلدان التي يدرك أنها لن تعتقله، فهو يتوخى الحذر في هذا الشأن. المحمكة الجنائية أصدرت أحكاما تتعلق بمائة وواحد وستين شخصا في قضية يوغوسلافيا السابقة، برأيك كم بلغ عدد المعتقلين بعد هذه المحاكمة؟ 
 
يورونيوز: كم؟
 
أوكمبو: كلهم من دون استثناء، آخرهم راتكو ملاديش تم ايقافه قبل أشهر قليلة، وهذا هو مصير من يغتصب النساء ويقتل الأطفال. 
 
يورونيوز: المحكمة لا تمتلك شرطة أوجيشا لإجراء التحقيقات والاعتقالات في البلدان التي لا تتعاون معها. هل هذا الامر يعرض موظفي المحكمة إلى الخطر؟ ثم ماهو مصير الموظفين الأربعة المحجوزين في ليبيا؟ هل هم في خطر؟
 
أوكمبو: سلامة الجميع أمر مهم بالنسبة إلينا، النيابة العامة قامت بأكثر من 600 عملية في كل أنحاء العالم ولم نشهد وقوع ضحايا من بين المحققين او الشهود. لكن اليوم، يقبع أعضاءٌ من الوزارة العامة في السجون الليبية، هؤلاء الأشخاص ليست لهم أية صلة بالمحكمة الجنائية. 
 
يورونيوز: في الشأن الليبي، ماهو تعليقكم حول الطريقة التي تمت بها تصفية الرئيس الليبي السابق، معمر القذافي؟
 
أوكمبو: العالم بأسره كان يطالب بحل القضية الليبية بصورة عادلة. أشهر قليلة كانت كافية للمحكمة الجنائية لإثبات ضلوع معمر القذافي وابنه سيف الاسلام بالإضافة إلى السنوسي في المجازر المرتكبة في حق الليبيين. طبعا نحن ندين الطريقة التي قتل بها القذافي من دون أن يخضع لأية محاكمة، لكن سيف الاسلام والسنوسي تم اعتقالهما وهما تحت مراقبتنا، لكن يجب تحديد مكان محاكمتهما ومن سيرأس المحكمة، يجب أن تأخذ العدالة مجراها.
 
يورونيوز: توالت القضايا في الدول العربية وهذه المرة مجلس الأمن لم يطلب منكم فتح تحقيق فيما يخص القضية السورية، هل هذا الأمر يقلقكم؟
   
أوكمبو: لا، أستفدت كثيرا من كل القضايا، منصب المدعي العام كان شرفا كبيرا بالنسبة لي. اليوم أنا سعيد جدا كون العالم بأسره يتسائل عن عدم تولي المحكمة الجنائية القضية السورية. قبل تسع سنوات لا أحد كان يتخيل أننا سنتدخل في هكذا نزاعات، تغيرات كبيرة حدثت والتوقعات أيضا تغيرت، هناك الآن مؤسسات عديدة بوسعها تقديم إجابات لهذه التوقعات، مجلس الأمن هو من يقرر بشأن تولي المحكمة الجنائية للقضية السورية أم لا.  
 
يورونيوز: الأشهر الأخيرة كانت مهمة بالنسبة إليك، فلأول مرة تمت محاكمة الرئيس الإفواري لورون غباغبو كما أن المحكمة أقرت لأول مرة في شهر مارس بالتهم المنسوبة لزعيم المتمردين الكونغوليين توماس لوبانغام …
 
أوكمبو: نحن اليوم نقطف ثمار عمل دام تسع سنوات. هذه الانجازات هي نتيجة كل هذه السنوات، في البداية قالوا “إنهم يتحدثون فقط مع الميليشيات” واليوم لدينا ثلاثة رؤساء أمام المحكمة. سنستمر في عملنا بغض النظر عمن يتهمنا بالتركيز فقط على افريقيا.
 
يورونيوز:أردتم العمل أيضا كمستشار إلى جانب رجل القضاء الاسباني المشهور بالتاثار غارزون المعاقب حاليا في تهم التصنت الغير المشروع. ماهو تعليقك حول هذه الإدانة؟
 
أوكمبو: لقد طلبت من السيد غازون مساعدتنا لأنه قضى حياته كلها في التحقيق بشأن أشخاص لهم نفوذ وقوة، تحقيقاته أزعجت البعض لذلك تمت معاقبته. يجب متابعة كل الأشخاص بغض النظر عن نفوذهم وقوتهم وهذا هو هدف المحكمة الجنائية. 
  
يورونيوز: لقد قلت إن الحكم ينتقد دائما؟
 
أوكمبو: بالتأكيد، حكم مباراة برشلونة وريال مدريد واجه أثناء وبعد اللقاء إنتقادات عديدة، الجميع يشكو من الحكم. المحكمة الجنائية الدولية لا تكفي وحدها لتجنب العنف، يجب على الجميع احترام القوانين والقواعد. 
 
يورونيوز:أنت أرجنتيني وأكيد تعشق كرة القدم؟  
 
أوكمبو: بطبيعة الحال
 
يورونيوز: الفيفا طالبت منكم وضع حد للفساد في كرة القدم، هل قبلتم هذه المهمة الجديدة؟
 
أوكمبو: داخل الفيفا هناك لجنة اقترحت تشكيل هيئة تحقيق في قضايا الفساد، لقد طلب مني التحقيق في هذه القضايا، لكن لحد الآن لم يتم ترسيم هذا الأمر. الفيفا حرة في اختياراتها.
يورونيوز: ماذا لو تم اختياركم؟
 
أوكمبو: سأناقش الأمر أولا قبل قبول العرض، عندما كنت في الأرجنتين وبالإضافة إلى مهنة المحاماة توليت مهمة إصلاح المؤسسات الفاسدة، إنها جزء من وظيفتي السابقة وأعتقد أن هذا ما دفع بالفيفا لاقتراح إسمي، سأفتح في سبتمبر مكتب محاماة في نيويورك وسأدرس بعدها عرض الفيفا إذا تم اختياري.