عاجل

تقرأ الآن:

خيبة في أوكرانيا من ضعف المردودية التجارية لتنظيم كأس الأمم الأوروبية


أوكرانيا

خيبة في أوكرانيا من ضعف المردودية التجارية لتنظيم كأس الأمم الأوروبية

حصاد التجارة الأوكرانية الصغيرة والمتوسطة من السياحة المرتبطة بتنظيمها كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم يبدو هزيلا ومخالفا للتوقعات بعد أسبوع من انطلاق التظاهرة. عدد من الفنادق سجل خسارةً ولم تتجاوز عمليات الحجز فيها نسبة خمسة وعشرين إلى ثلاثين بالمائة، مثلها مثل المخيمات التي بقي نصف خيمها خاليا حتى الآن.

المناصرون يفسرون الظاهرة بصعوبة التنقل إلى أوكرانيا على غرار هذا المناصر من السويد الذي يقول:

“أعتقد أن أحد أسباب عدم وصول عدد أكبر من المناصرين يعود لكون الذهاب إلى وارسو في بولندا أسهل لقربها من ألمانيا وفرنسا وإيطاليا. أوكرانيا أبعد بكثير والوصول إليها أصعب”.

أحد المناصرين من بريطانيا يقول:

“أعتقد أن أحد أسباب عدم وصول عدد أكبر من المناصرين هو النقل. شركة سكك الحديد الأوكرانية قالت منذ فترة طويلة إنها ستوفر قطارات عالية السرعة. كل الناس انتظرت هذه القطارات، لكنها لم تتوفر إلا قبل حوالي أسبوع من مجيئنا حيث أُعلنَ ثمنُ التذاكر”.

العديد من المؤسسات تؤكد أن نفقاتها تفوق بكثير مداخيلها إلى حد الساعة. مراسلة يورونيوز من العاصمة الأوكرانية كييف آنغيلينا كَرْيَاكِنَا توضح قائلة:

“الفيدرالية الأوروبية لكرة القدم توقعت إقبال حوالي ثمانمائة ألف شخص على أوكرانيا في هذه التظاهرة الرياضية، لكن جمعية الفنادق الأوكرانية قدمت معطيات مخالفة للتوقعات، آخذة بعين الاعتبار وتيرة الإقبال على الفنادق والمخيمات، وتقول إن هذا العدد لم يتجاوز ثلاثمائة وخمسين ألف زائر. الأرقام الدقيقة لن تتوفر قبل نهاية كأس الأمم الأوروبية”.