عاجل

مظاهرات عارمة في مدينة بولونيا بعد يوم واحد من إقرار حكومة ماريو مونتي في مجلس الوزراء مرسوم قانون للتنمية بإجراءات جديدة تهدف لإعادة النمو في إيطاليا ثالث أكبر اقتصاد في منطقة اليورو والذي يتعرض للركود.

الاحتجاجات تحولت الى اشتباكات مع شرطة مكافحة الشغب التي أطلقت الغازات المسيلة للدموع والرصاص المطاطي لتفريق حشود المتظاهرين.

رئيس الوزراء الإيطالي ماريو مونتي عبر في مدينة ميلانو بأن بلاده تمكنت في الأشهر الأخيرة من الابتعاد عن حافة هاوية الأزمة المالية.

:“نبتعد عن حافة الهاوية بفضل إسهام القوى السياسية وتضحيات الإيطاليين، لكن فوهة الهاوية توسعت وتلاحقنا ونشهد أزمة جديدة”.

مونتي نفى التكهنات حول حاجة ايطاليا إلى حزمة مساعدات مالية من الاتحاد الأوروبي رغم الصعوبات التي يواجهها اقتصاد البلاد في الوقت الذي ارتفع فيه سعر العائد على سندات الخزانة الإيطالية ومدتها عشر سنوات إلى 6.16 في المائة وهو أعلى مستوى له منذ كانون الثاني يناير المنصرم في ظل تزايد المخاوف من ارتفاع تكاليف اقتراض إيطاليا من السوق المالية الدولية.