عاجل

أجواء حماسية في مدينة فروتسلاف البولندية قبيل إنطلاق المباراة المصيرية بين المنتخبين البولندي والتشيكي في ختام فعاليات المجموعة الأولى لبطولة أمم أوروبا.

المنتخب البولندي الذي تعادل أمام روسيا واليونان سيكون مدعما بالآلاف من أنصاره في هذه المواجهة الحاسمة، أما المنتخب التشيكي فهو مطالب بتفادي الهزيمة للتأهل إلى الدور المقبل.

“اليوم سنقصي بولندا” “يقول مناصر تشيكي. “ سنعيد تشيكيا إلى الديار” ترد مناصرة بولندية.

وفي نفس المجموعة يواجه المنتخب الروسي نظيره اليوناني على ملعب وارسو.
“ المباراة مهمة بالنسبة للمنتخبين، الأنصار الروس سيتابعون المبارة بأعصاب مشدودة وعلى الشرطة البولندية أن تتهيأ لأي طارئ” يقول مشجع روسي.

أجراءات أمنية مشددة تم وضعها لاحتواء أنصار الفريقين خلال هذه المباراة. “ روسيا تمتلك منتخبا جيدا لكن ثقتنا كبيرة في تحقيق نتيجة أيجابية، هذه المباراة هي الأخيرة في هذا الدور وحظوظ اليونان للتأهل إلى الدور المقبل تبقى قائمة” يضيف مناصر يوناني.

وتحتل اليونان المركز الأخير في هذه المجموعة بعد تعادلها أمام بولندا وخسارتها أمام تشيكيا.