عاجل

المصريون يدلون بأصواتهم في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية لاختيار الرئيس الجديد الذي انحصر منصبه بين المرشحين أحمد شفيق ومحمد مرسي.

وينظر جزء من المصريين إلى أحمد شفيق الذي تولى رئاسة الوزراء في عهد مبارك بأنه من أتباع النظام السابق، معتبرين ترشحه انقلاباً منظماً على الثورة المصرية، في المقابل فقد حظي بنسبة تصويت عالية في الدورة الأولى في مواجهة منافسه مرشح الاخوان محمد مرسي الذي حل بالمرتبة الأولى.

و تشهد مصر احتقاناً سياسياً متصاعداً بعد قرار المجلس العسكري حل مجلس الشعب الذي يسيطر عليه الاخوان المسلمون وهو ما شكل ضربة قوية لهذا التنظيم الذي لعب دوراً كبيراً في ثورة الخامس والعشرين من يناير.

قرار اعتبرته بعض القيادات المصرية محاولة من المجلس العسكري التمسك بالسلطة .