عاجل

مخاوف اليونانيين تتصاعد حول مصير بلادهم في منطقة اليورو، وكثرت التساؤلات حول مدخراتهم. أرقام البنك المركزي تظهر ان الودائع انكمشت بنسبة 17 في المئة، في عام 2011. حوالي الثمانمائة مليون يورو تسحب يومياً من المصارف وقد زادت الارقام خلال الايام القليلة الماضية،
مراكز توزيع المعونات الغذائية كانت في الماضي محجة للمهاجرين غير الشرعيين أما اليوم فبات اليوناني يقف قبل المهاجر لتلقي المعونة، فالفقر بات ظاهرة مستشرية، يقترن بالخوف على الحاضر والمستقبل.