عاجل

بدأ الناخبون اليونانيون صباح اليوم الادلاء بأصواتهم في انتخابات تشريعية مصيرية، تبدو أقرب إلى استفتاء حول البقاء أو الخروج من منطقة اليورو.

أكثر من تسعة ملايين ناخب مدعوون للتصويت لانتخاب برلمان جديد وسط حالة من الاحباط تسود الشارع اليوناني.

هذا المواطن يقول: “ أنا أبحث عن مصلحتي، أنا عامل و أدعم اليسار، لهذا صوتت على حزب سيريزا، هذه هي عقليتي”

فيما يرى مواطن آخر: “ لا يهمني من سيفوز في هذه الانتخابات بقدر ما يهمني الوصول إلى الاستقرار، لأن بدونه لا يمكن الحصول على أموال و لا على وظائف، و بوجود الاستقرار يمكن أن نحصل على استثمارات و كل شيء”

موفدتنا إلى أثينا، لورا دافيسكو تقول: “ كيف يمكن أن نفصل في وضع يائس كهذا، حيث يحمل كلا من الحزبين المفضلين في استطلاعات الرأي الآخر الفشل. فاذا كانت هناك خيارات في انتخابات هذا الأحد فانه في الواقع سيكون خيار مؤلم “