عاجل

تقرأ الآن:

نتائج الإنتخابات هل تعيد اليونان الى سيناريو


اليونان

نتائج الإنتخابات هل تعيد اليونان الى سيناريو

الحكومات السابقة؟

اليونانيون ادلوا بأصواتهم مرتين متتاليتن خلال ستة أسابيع، فهم على ما يبدو إختاروا البقاء في منطقة اليورو. لكن الشق الآخر من المشكلة يبقى عالقاً. ففوز حزب الديمقراطية الجديدة المحافظ، جاء بفارق ضيق يحتم أيجاد صيغة إئتلافية مع الأحزاب الأخرى لتشكيل الحكومة الجديدة .

وفي خطابه أكد ساماراس على أن خيار الناخبين عبر عن إرادة الشعب بالبقاء في منطقة اليورو، داعياً الأحزاب السياسية الأخرى مشاركة الأهداف والوفاء بإلتزامات الوطن وتشكيل حكومة استقرار.

نداء لتشكيل حكومة وحدة وطنية ، في حين أن النتائج عكست إنقسامات عميقة في البلاد حول خطة الإنقاذ.

فللحصول على مساعدة إضافية بقيمة مئة وثلاثين مليار يورو، يتعين على الحكومة المقبلة.

التقيد بالشروط التالية :
إقتطاع مبلغ 11 مليار يورو من النفقات العامة
إلغاء مئة وخمسين الف وظيفة رسمية
خصخصة المؤسسات العامة
تحسين نظام تحصيل الضرائب
وتحرير المهن التي لا تخضع للمنافسة .

حزب ال“باسوك” الأشتراكي دفع ثمن التزامه بخطة التقشف، وزعيمه ايفانجيلوس فينيزيلوس، الذي حقق المرتبة الثالثة دعا لتشكيل حكومة تستند إلى قاعدة شعبية موسعة.

“ معتبراً أن حكومة من هذا النوع تتحمل مسؤولية وطنية بمشاركة “الديمقراطية الجديدة“، و“سيريزا“، و“باسوك” واليسار الديمقراطي “ديمار”.

لكن رفض مذكرة التفاهم المتعلقة بخطة الإنقاذ هي في قلب برنامج اليسار الراديكالي “سيريزا“، وزعيمه الكسي تسيبراس، ذكر محذراً “الحكومة الجديدة بالسير على خطى سابقاتها”.

واستثناء الأحزاب الجديدة، كحزب سيريزا، سيقدم لليونانيين، نسخة عن الحكومات السابقة التي فقدت كل مصداقية لدى الشعب الذي يحملهما مسؤولية إفلاس البلاد .