عاجل

تقرأ الآن:

جين فوندا وتجربة حياة جديدة في "السلام، الحب وسوء الفهم"


ثقافة

جين فوندا وتجربة حياة جديدة في "السلام، الحب وسوء الفهم"

في فيلم “الحب، السلام وسوء الفهم“، تجسد الفنانة جين فوندا، التي سبق لها وأن حازت على جائزتي أوسكار، شخصية الجدة غرايس، التي لم تشاهد إبنتها ديان لأكثر من عقدين من الزمن.

الإبنة ديان التي تجبرها الظروف على الإنفصال عن زوجها، تقرر السفر برفقة ولديها إلى وودستوك حيث تعيش والدتها، حياة جديدة بالنسبة للمراهقين الذين لم تسمح لهما الظروف من قبل بلقاء جدتهما.

جين فوندا:

“ الفيلم يتناول عدة قضايا عالمية كالصراع بين الأجيال، الحاجة للتسامح، والحاجة إلى وجود الحب في حياتك للحصول على الغفران، وليكون ذلك ممكنا عند العودة إلى والدتك، أنت تعيش في حالة أزمة، وألم، وهذا من الأشياء التي أحبها في هذا الفيلم.
لطالما أحببت الأفلام التي تضحك، وتبكي، ورأيت الفيلم عدة مرات مع الجمهور، لقد بكى الجمهور وضحك وهذا ما أحبه”.

تدور أحداث الفيلم فى إطار درامى كوميدي مع مزيج من التراجيديا والمواقف المؤثرة
وتحاول الجدة غرايس إعادة إحياء العلاقات الأسرية مع إبنتها من جهة ومع حفيديها من جهة أخرى. جين فوندا تؤكد أنها لم تجرب من قبل شعور الجدة في حياتها.

جين فوندا

“ في الحقيقة لدينا طرق عمل مختلفة تماما ولكن ما كان ممتعاً بالنسبة لي هو أنني لم أكن جدة في حياتي الحقيقية، كاثرين نعم وهي علمتني أمور كثيرة حول الموسيقى على وجه الخصوص”.

عطلة الصيف التي يقضيها المراهقان في مزرعة جدتهما فى الريف، نشيد رائع من المغامرات التي يختلط فيها الحب مع الرومانسية واكتشاف أسرار كثيرة.

هذا وتعتزم الممثلة جين فوندا تجسيد دور سيدة أميركا الأولى السابقة نانسي ريغان، زوجة الرئيس الأميركي الأسبق رونالد ريغان، في فيلم يروي حياة الرئيس الأميركي الذي خدم البيت الأبيض.

“السلام، الحب وسوء الفهم“، عُرض في الولايات المتحدة ولكن لم تتم برمجته لحدّ الآن في صالات السينما الأوربية.

اختيار المحرر

المقال المقبل
فيلم "الى روما مع الحب"

ثقافة

فيلم "الى روما مع الحب"