عاجل

تقرأ الآن:

انتهاء محادثات موسكو حول الملف النووي الإيراني دون نتيجة


إيران

انتهاء محادثات موسكو حول الملف النووي الإيراني دون نتيجة

جولة المحادثات بين إيران والقوى الست الكبرى في العاصمة الروسية موسكو تنتهي دون التوصل إلى نتيجة باستثناء الاتفاق على اجتماع على مستوى الخبراء في الثالث من يوليو/تموز في إسطنبول.
محادثات موسكو التي تبادلت فيها طهران والقوى الغربية الاتهامات بالتسبب في تعطيلها كانت “أكثر جدية وواقعية” من الجولات السابقة برأي طهران، “صعبة” بنظر روسيا، و“حادة وصريحة” برأي وزيرة خارجية الاتحاد الأوربي كاترين آشتون. هذه الأخيرة قالت:

“الدكتور جليلي وأنا شخصيا تحدثنا عن كون لا أحد في هذه القاعة يريد الكلام من أجل الكلام. المؤكد هو أنهم لأول مرة بدأوا يدخلون في الجوهر، لكن الطريق ما زالت بعيدة جدا جدا للتوصل إلى شيء ما”.

آشتون أكدت أن مواقف إيران والقوى الكبرى ما زالت شديدة التباين، فيما تصر إيران على ضرورة اعتراف هذه القوى بحقها في تخصيب اليورانيوم بمستويات التخصيب المختلفة في أيِّ اتفاق مستقبلي.

الدكتور سعيد جليلي الأمين العام للمجلس الأعلى الإيراني للأمن القومي قال:

“خلال محادثاتنا، جاءتنا الفرصة لنبرهن بطريقة صحيحة وبالحجج والقرائن القانونية أن الكثير من التصرفات المجحفة في حق جمهورية إيران الإسلامية والأمة الإيرانية لم تكن قانونية”.

المفاوضات بين القوى الغربية الكبرى وإيران تتعثر في كل مرة بسبب إصرار كل طرف على مواقفه. طهران تعتبر تخصيب اليورانيوم لأغراض مدنية حقا مشروعا، فيما يخشى الغرب أن يكون التخصيب لأغراض عسكرية.
وكانت أخبار وتحاليل ترددت عن إمكانية انسحاب واشنطن من المفاوضات في حالة فشل جولة موسكو واللجوء إلى تبني عقوبات جديدة على طهران مع إمكانية الحسم العسكري بتوجيه ضربة إلى إيران قد تباشِر بها إسرائيل.