عاجل

صفحة في تاريخ رواندا طويت عقب وضع الرئيس الروندي بول كاغامي نظام تشاركي للعدالة،يعرف باسم غاتشاتشا لمعاقبة المسؤولين عن تنفيذ جرائم الابادة الجماعية.

محاكم غاتشاتشا مبنية على أساس مبدأ التعبير والاعتراف لمحاكمة المشتبه بهم وفي الوقت ذاته خلق حوار للمصالحة.

رئيس رواندا بول كاغام:“محاكم غاتشاتشا قامت بانهاء مهمة في حد ذاتها من أجل العدالة والمصالحة في الواقع انها تخدم غرضا أكبر من ذلك بكثير.”

في العام 2002، انتقلت الحكومة الرواندية إلى المحاكم التقليدية للتعامل مع القضايا المتعلقة بالإبادة الجماعية والتخفيف من ظاهرة اكتظاظ السجون.

ووقعت مذبحة في أبريل من العام1994 في روندا حيث تكدست الجثث بارتفاع بضعة أقدام 800 ألف شخص وقعوا ضحايا لأسوأ عملية إبادة عرقية على الإطلاق منذ الحرب العالمية الثانية على يد ميليشيات الهوتو.