عاجل

“إير فرانس“، شركة الطيران الفرنسية العالمية، تعتزم تسريح أكثر من خمسة آلاف موظف حتى شهر كانون الأول من عام ألفين وثلاثة عشر لتقدر على توفير اثنين مليار يورو لتخفيض حجم ديونها.

الشركة وقعت ضحية أزمة الديون الأوروبية واعتبرت أن العدد الزائد للموظفين يزيد أزمتها. الإجراءات المتخذة قد تؤدي إلى تخفيض خسائرها من نحو ثمانمئة مليون يورو إلى ستمئة وخمسة وثلاثين مليون يورو.

أسهم “إير فرانس” تراجعت هذا العام بمعدل ثلاثة عشر بالمئة.
تراجع أسعار النفط ساهم في نمو قطاع الطيران في شمال وجنوب أميركيا بعكس الطيران ألأوروبي الذي تخطت خسائره بسبب الأزمة الأرباح الناتجة عن انخفاض سعر النفط.

شركة “لوفتانزا” الألمانية للطيران أقبلت كذلك على تسريح ثلاثة آلاف موظف.