عاجل

تقرأ الآن:

مدينة وودج: البحث عن المياه


ثقافة

مدينة وودج: البحث عن المياه

وودج ، مدينة في وسط بولندا، عند تقاطع الطرق الرئيسية في أوروبا بين الشمال والجنوب وبين الشرق والغرب.لا يوجد فيها أي نهر . انها حالة نادرة وخاصة.
نشيدها الوطني يُسمع يومياً في الساعة الثانية عشرة. انه نشيد يعود الى القرن التاسع عشر يتحدث عن مهنة النسيج التي صنعت مجد هذه المدينة. مدينة بلا نهر ، لكن شعارها مرسوم عليه قارب ، في اشارة لإسمها الذي يعني القارب حرفياً. ياله من اختيار غريب.
ندرة المياه واحدة من أكبر التحديات التي تواجه المدينة. ولكن كيف يمكن الإحتفاظ بالمياه النظيفة؟ البروفسور ماسيج زالويسكي، مدير المركز الإقليمي الأوروبي الهيدرولوجيي -البيئي يقول: “هذه هي حالة المياه التي تدخل في النظام. وهذه هي المشكلة التي يجب ان نجد لها حلاً”

بسبب عدم وجود نهر كبير، المدينة نظمت نفسها لتكون على امتداد شارعها الرئيسي، شارع بروتركويسكس . اربعة كيلو مترات دون أي انحناء.

دومينيكا اوسترويسكا ، المرشدة السياحية لمدينة وودج تقول: “في القرن التاسع عشر ، كل فرد من افراد السكان هنا كان يحلم بامتلاك منزل في هذا الشارع الرئيسي. كقصر يوليوس الذي يبدو خلفي. وهو اليوم مركز بلدية المدينة. الداخل لم يتغير .” دومينيكا تقول ان افضل مكان بالنسبة اليها في هذا الشارع هو: “ممر روبنشتاين ، هنا في البناية رقم 67، حيث ولد عازف البيانو الكبير. هذا هو تمثال ارتور روبنشتاين وهو يعزف على بيانو مجنح.”

الآن، المدينة تفخر بماضيها الصناعي، وتسعى إلى إعادة استخدام المصانع القديمة. كرزيستوف ، مدير مركز الفن في مدينة وودج يقول: “اننا هنا في المصنع القديم الذي تم تشيده في القرن التاسع عشر من قبل الصناعي كارول شيبلر .تحول إلى مركز للفنون. هنا نستقبل العديد من الفنانين وننظم المهرجانات والنشاطات. بعد عامين، أي بعد الانتهاء من التشييد، مساحة هذا المكان ستصل إلى عشرة آلاف متر مربع وسيضم مركزا صناعيا جديداً للصناعة الفنية الخلاقة والذي يدعى أرت انكيوباتور “.

المركزالسابق للطاقة والذي زود المدينة بالكهرباء لمدة قرن من الزمن ولغاية اوائل القرن الحادي والعشرين من المواقع التي تعد فخرا للمدينة.

مدينة وودج في بحث دائم عن المياه من اجل العيش والمتعة والبقاء على اتصال مع العالم. لذلك فالمدينة بحاجة الى المناطق المجاورة لها.
تقاطع الطرق السريعة سبب رئيسي لإنشاء منطقة لخدمة المشاريع التي تود الاستقرار في المنطقة. الشركات تستفيد من الامتيازات الضريبية والبنية التحتية.

المدينة والمنطقة في بحث دائم عن المياه. في مدينة بودوبدسا، البحوث إدت الى اكتشاف الينابيع الطبيعية الساخنة. انها تستخدم في مستشفى المدينة.

اختيار المحرر

المقال المقبل
مدينة لوركا الاسبانية تراهن على التنمية المستديمة لإعادة بناء ما هدمه الزلزال

ثقافة

مدينة لوركا الاسبانية تراهن على التنمية المستديمة لإعادة بناء ما هدمه الزلزال