عاجل

تقرأ الآن:

روسيا أمام تحديات الأزمة الإقتصادية العالمية


العالم

روسيا أمام تحديات الأزمة الإقتصادية العالمية

روسيا قد تتضرر من الأزمة الإقتصادية العالمية، هذا ما خلص إليه المشاركون في ثاني أيام المنتدى الإقتصادي العالمي المقام حاليا في سانت بطرسبورغ الروسية.

الإقتصاد الروسي، الذي يعتمد أساسا على عائدات النفط، تضرر كثيرا في الآونة الأخيرة من تدهور سعر البرميل في الأسواق العالمية.

“المشكلة هي أن الأزمة الإقتصادية الحالية تتنامى في كل أنحاء أوروبا، البنوك الغربية تخلت عن برامج الإئتمان الخاصة بها وبالتالي فهي لا ترغب اليوم في الإستثمار في روسيا بسبب إعتماد هذه الأخيرة على عائدات النفط بشكل كبير، عواقب مثل هذه الأستثمارات في ضل الأزمة الإقتصادية قد تكون خطيرة” يقول ألكساي كوردين، وزير المالية السابق في الحكومة الروسية.

وانخفض سعر البرميل الواحد في شهر يونيو حزيران الجاري إلى تسعين دولار بعدما كان يراوح المائة وستة وعشرين دولار في شهر مارس آذار الماضي، تراجع أضحى يؤرق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي دعا الدول الأوروبية في افتتاح هذا المنتدى إلى إتخاذ تدابير عاجلة للخروج من الأزمة.

فلاديمير بوتين لم يفوت الفرصة أيضا للحديث عن عدم الاستقرار الذي يعرفه الإقتصاد العالمي خلال مداخلته في هذا المنتدى، يحدث هذا في الوقت الذي يواصل فيه سعر البترول تراجعه يقول مراسل يورونيوز إلى سانت بطرسبورغ.