عاجل

البيان الختامي لقمة “ريو زائد عشرين” للتنمية المستدامة، المقامة في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، يثير غضب المجتمع المدني ويصيبه بخيبة امل كبيرة ، فالبيان لا يرقى الى مستوى التحديات التي تواجهها البيئة حاليا ولا يقدم التزامات مالية للدول الحكومات المشاركة في القمة…

منظمات المجتمع المدني اكدت في الوقت ذاته، انها ستواصل تعبئة الجهود لحماية كوكب الأرض من الآفات التي تهدده وعلى رأسها التلوث والفقر، كما رحبت بمبادرة اطلقتها منظمة الأمم المتحدة للقضاء على الجوع، الذي يعاني منه حوالي مليار شخص في العالم …مبادرة يقول يقول عنها بان كي مون أمين عام المنظمة:” انها مبادرة طموحة وذات اسس متينة وستكون لها نتائج ملموسة في المستقبل.” البيان الختامي لقمة “ريو زائد عشرين” رسم طموحات حسب منظمات المجتمع المدني وليس أهدافا ملزمة للحكومات، تتعلق بقضايا رئيسية كالأمن الغذائي العالمي والمياه والتلوث”

من ناحيتها، أطلقت منظمة السلام الأخضر، حملة لجعل القطب الشمالي منطقة محمية يحظر فيها التنقيب عن النفط والصيد الصناعي.