عاجل

المجلس الوطني للمقاومة الايرانية، ومن اهم مكوناته منظمة مجاهدي خلق، نظم تجمعه السنوي التاسع قرب باريس، بحضور الآلاف من أنصاره القادمين من مختلف أنحاء اوروبا.

رئيسة المجلس، المعارضة مريم رجوي المقيمة في منفاها بالعاصمة الفرنسية، دعت في كلمتها الى التغيير في ايران فالوضع متفجر هناك حسب قولهان رغم قمع النظام اذ تقول: “في المجتمعات الكبيرة، القليل من الخيال، يكفي للقيام بإجراءات تكون لها نتائج كبيرة ولا شيء مستحيل لتحقيق النصر.”

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية المعارض لنظام الملا، اشارفي نفس السياق الى ان الشعب الإيراني مستعد لاغتنام اي ثغرة وتغييرالوضع في البلاد، بما في ذلك الانتخابات الرئاسية العام المقبل.