عاجل

مؤتمر الإستثمار العالمي: اوربا لها القدرة على جذب المستثمرين

تقرأ الآن:

مؤتمر الإستثمار العالمي: اوربا لها القدرة على جذب المستثمرين

حجم النص Aa Aa

إجتمع أرباب التجارة والسياسة من كافة أنحاء العالم في مدينة لابول الفرنسية لمناقشة وضع سياسات تعزز جذب السوق الأوروبية للاستثمارات. نسخة السنة الجارية تسمى “مؤتمر الاستثمار العالمي“.

جيوفاني ماغي ، يورونيوز:
الحديث عن الاستثمار في أوروبا له أهمية خاصة اليوم. الأزمة الإقتصادية وتباطؤ النمو، القدرة على جذب المستثمرين لاستعادة النمو اصبحت في غاية الأهمية..

جان برنار، المدير التنفيذي لمؤتمر الإستثمار العالمي يقول:” المؤتمر العالمي للاستثمار بدأ قبل عشر سنوات لتعزيزموقف أوروبا بين المستثمرين الأجانب. اننا نوضح للمستثمرين الصينيين و البرازيليين والأميركين وغيرهم اهمية الإستثمار والعمل هنا “.

اضافة إلى هذا، العام الماضي كان عاما قياسيا بالنسبة لمشاريع الاستثمار الأجنبي. هذا ما اظهرته الدراسة التي أجرتها شركة التدقيق والاستشارات ارنست آند يونغ .

مارك ليرميت، إرنست آند يونغ الاستشارية:“في الاتحاد الأوروبي هناك أكثر من 500 مليون مستهلك، وإن تم توسيع المنطقة الأوربية الاقتصادية بشكل عام، مع روسيا وتركيا وأوكرانيا، هناك 850 مليون مستهلك . لذلك فان المستثمرين سيقولون: ايها الأوربيون، هناك مشاكل، لكن ما نحب في اوربا هو الاستقرار، والأسواق الراسخة والنمو على المدى الطويل “.

ارنست آند يونغ اشارت الى ان من بين التصنيفات الجذابة، بريطانيا لا تزال تحتل الصدارة. وفرنسا فقدت مكانتها الثانية لصالح ألمانيا. ولكن هذا لا يدعو الى القلق الشديد.

ديفيد آبيا يقول:” عدد الاستثمارات الأجنبية التي انتقلت إلى أوروبا في عامي 2010 و 2011 ظلت مرتفعة. فرنسا احتفظت بوضعها. في مارس/آذار الماضي اصدارنا نتائج عام 2011، وحددنا واعلنا إصدار 698 قراراً من القرارات الاستثمارية كمعدل، انها تمثل 13 قراراً في الاسبوع . “

هذا التفاؤل كان اقل حدة بالنسبة الى الذين يفضلون الرؤية على المدى البعيد.

جون ملفيت، شركة مايكروسوفت يقول:“أعتقد أننا نستطيع ان نكون متفائلين الآن، ولكن ان نظرتم الى نتائج رصد التحصيل العلمي للطلاب، الدول الأوروبية تشهد انخفاضا سريعا ، وسنحتاج الى الايادي العاملة خلال السنوات الخمس او السبع المقبلة. لذلك يجب تسريع اصلاحات التعليم لتطوير روح المبادرة، والتأكد من امتلاك المهارات الصحيحة لاقتصاد ذكي “.

وبالنسبة لبعض المتخصصين، يجب أن نعتمد على الابتكار لتمكين الصناعة الأوروبية من التعافي.

كريستوف دو ميستر، الرئيس التنفيذي لشركة سيمنس فرنسآ وجنوب غرب أوروبا : “الابتكار هو العنصر الأساسي للتطوير في البلدان المتقدمة لأنها تتوافق تماما مع التحديات التي تواجهنا، حتى في الأوقات العصيبة ، ارتفع عدد براءات الاختراع الجديدة. هذا يعني ، ان التحفيز على الابتكار لا يزال موجودا ويجب ان تستمر. اننا لا نستطيع القيام بكل شئ.علينا أن نمضي قدما في عدد من القطاعات التي تبدو أنها الأكثر أهمية. “

جيوفاني، يورونيوز: العولمة تساهم في جلب العناصر الفاعلة الجديدة في الأسواق العالمية والناشئة. لكن أوروبا تواصل التركيز على مجالات الخبرة والموارد التي إن استغلت بشكل صحيح، قد تتمكن من إستعادة دور قيادي في الاقتصاد العالمي.