عاجل

اليونان خرقت قواعد الخطة التقشفية المفروضة من قبل الترويكا الأوروبية، فهي لم تنجح بتخفيض عدد الموظفين في قطاعاتها العامة بالنسبة المطلوبة، حتى أن عدد الموظفين في قطاعات الصحة، الأمن والثقافة شهد ارتفاعا.

مع ارتفاع عدد العاطلين عن العمل إلى ما يزيد عن مليون شخض أي أكثر من عشرة بالمئة من السكان، قامت الحكومة بتوظيف نسبة أكبر من النسبة التي وعدت بها في القطاعات العامة، لذلك فإن عدد الموظفين تراجع بمعدل أقل من المعدل المتوقع.

وزير التنمية اليوناني قال: “إنه وقت حساس بالنسبة لليونان، نحن نحتاج إلى نفض الأجواء الحالية، ولنقوم بذلك ينبغي أن نعاود التفاوض مع الترويكا”.

الحكومة الجديدة تهدف إلى إيقاف تسريح الموظفين ومنح اليونان عامين إضافيين للوفاء بالتزاماتها المالية ما يشكل مؤشرا لدى بعض المحللين على محاولة تملص اليونان من خطتها التقشفية.