عاجل

مدينة دونيتسك الأوكرانية، الرابح الأكبر في بطولة كأس الأمم الأوروبية

تقرأ الآن:

مدينة دونيتسك الأوكرانية، الرابح الأكبر في بطولة كأس الأمم الأوروبية

حجم النص Aa Aa

دونيتسك، مدينة أوكرانية لمع نجمها خلال بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم التي تنظمها كل من اوكرانيا وبولندا.

حوالي ثلاثمائة الف شخص من عشاق كرة القدم توافدوا على المدينة لمشاهدة مباريات كرة القدم، لكن العديد منهم يكتشفونها لأول مرة. حضورهم كان له وقع ايجابي لدى اصحاب الفنادق.

اذ يقول مدير أحد الفنادق:“الأشخاص الذين جاءوا الى دونيتسك، عاشوا تجربة جديدة ارجوا ان تكون جيدة بالنسبة إليهم، وتشجعهم على العودة مرة أخرى، وأرجوا ان يحدثوا اصدقاءهم عن مدينتنا ويشجعونهم على المجيء أيضا”.

مدينة دونيتسك بأوكرانيا هي مدينة عمال المناجم، إذ تحيط بها الكثير من مناجم الفحم، ويبرز فيها نادي عمال المناجم الشهير (شاختار) لكرة القدم، لكنها توصف في نفس الوقت بمدينة الزهور، لكثرة وتنوع الزهورعلى أراضيها.

تقول مسؤولة الإتصال في أحد الفنادق:“الكثير من زوار المدينة كانوا يرددون انها مدينة قديمة وغير عصرية ، لكن عندما جاؤوا الى هنا لمشاهدة مباريات كرة القدم غيروا آراءهم بعدما شاهدوا المدينة بأم أعينهم.”

يقول أحد الزائرين الروس:“لقد تحسنت الحياة كثيرا في دونيتسك. السكان يرحبون بالأجانب ويبدون سعادتهم لوجودنا والكل مهذبون جدا، بما في ذلك المسؤولون عن حفظ الأمن، لكن لسوء الحظ،، هذه الأوقات الممتعة ستنتهي قريبا لأننا سنغادر المدينة، وتعود الحياة الى نسقها العادي وكأن شيئا لم يكن” العديد من زوار المدينة بدؤوا في حزم حقائبهم، البعض منهم اشتكي من صعوبة العثورعلى فنادق بأسعار مقبولة، ويبدو انهم سيعودون الى بلدانهم بعدما انفقوا مبالغ كبيرة، لكن التجربة تستحق كل هذا العناء.

يضيف أحد الزائرين:“مدينة جميلة جدا وشوارعها الكبيرة عجت بآلاف المشجعين، كما ان الطقس كان حارا”

يقول أحد مشجعي الفريق الإسباني:” لا توجد أماكن شاغرة في الفنادق والأسعار مرتفعة جدا” قبل أن يضيف مازحا :” علينا البقاء لأسبوع آخر هنا، اعتقد انه علينا العثورعلى عمل في الأثناء، حتى نتمكن من العودة إلى بلداننا .” هذه الجماهير ستغادر باتجاه العاصمة الأوكرانية كييف لمتابعة المباراة النهائية بين اسبانيا وايطاليا الاحد المقبل. اما مدينة دونيتسك فكانت الرابح الأكبر في هذه المنافسة الأوروبية …على المستوى الإقتصادي طبعا.