عاجل

الرئيس السوري بشار الأسد يتهم الغربيين، وبعض الدول العربية بـدعم المعارضة المسلحة في سوريا عسكريا وبطريقة سرية على خلفية الهجومين المسلحين الذين إستهدفا القناة الإخبارية الرسمية وموقف للسيارات تابع لقصر العدالة في العاصمة دمشق.

الرئيس السوري خرج عن صمته وقال في مقابلة بثها التلفزيون الإيراني الرسمي إنه لا يزال يدعم خطة الوسيط الدولي كوفي أنان لإعادة إحلال الهدوء في سوريا، بالرغم من فشلها وإلقاء الغربيين المسؤولية على القوات الحكومية السورية.

“ نعم، إنها خطة جيدة، ونحن نؤمن بها. بالنسبة لنا الخطة جيدة لأنها تسعى لوضع
حدّ لعنف الجماعات الإرهابية وتمنع بعض الدول من تسليحهم. إنها لا تزال صالحة اليوم وفي المستقبل”.

ومن المقرر أن يُعقد اجتماع حول سوريا هذا السبت في جنيف بحضور الدول الخمس الأعضاء في مجلس الأمن، وثلاث دول عربية، والجامعة العربية، والمبعوث الأممي كوفي أنان.

ميدانيا، إرتفعت حصيلة اعمال العنف في سوريا أمس إلى مائة وواحد ثلاثين قتيلاً مع تمدد رقعة العنف والاشتباكات بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة. كما تجددت أعمال القصف على أحياء حمص القديمة، وعلى مدينة الرستن في محافظة حمص.