عاجل

منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم، اليونيسكو، تدرج كنيسة المهد في بيت لحم في الضفة الغربية في الأراضي الفلسطينية على لائحة التراث العالمي في اجراء عاجل أثار احتجاجا حاداً من إسرائيل، وذلك أثناء اجتماع في سان بطرسبورغ بشمال غرب روسيا.

الناشطة السياسية الفلسطينية حنان عشراوي قالت بهذه المناسبة:

“ نحن نعتقد أن هذه هي خطوة أولى نحو حماية هذا التراث الثقافي، البشري والديني الفلسطيني الكبير والغني الذي نسهر على حمايته ونتمنى أن نتمكن من إستخدام هذا لممارسة حقنا في الدفاع عن ثقافتنا وتاريخنا وهويتنا”.

مكان ولادة السيد المسيح الذي يضم كذلك مسار الحج ادرج بغالبية ثلاثة عشر صوتا من أصل واحد وعشرين مقابل ستة أصوات معارضة وامتناع إثنين عن التصويت في جلسة تصويت سري لأعضاء لجنة التراث التي تضم هذا العام فرنسا، روسيا، ألمانيا واليابان.

وتم الترحيب بقرار اليونيسكو بعد أن كان غير مؤكد بسبب إعتراضات إسرائيل، وما ينطوي عليه من رهان سياسي وآراء مخالفة لخبراء حول ملف الصيانة الفلسطينية، حيث إحتجت الدولة العبرية على استخدام الاجراء العاجل معتبرة أنه طريقة للتلميح إلى أنّ إسرائيل لا تحمي الموقع.

بيت لحم التي ولد فيها السيد المسيح تعدّ من أبرز أماكن الحج لدى المسيحيين لوجود كنيسة المهد فيها، كما أنها أول موقع سياحي في الأراضي الفلسطينية، ويعود بناؤها إلى عهد الإمبراطور الروماني قسطنطين في القرن الرابع ميلادي، ثم تم ترميمها في عهد الامبراطور يوستينيانوس في القرن السادس، وهي من أقدم المواقع المسيحية المقدسة.