عاجل

تقرأ الآن:

الانتخابات الرئاسية في أيسلندا يشتد فيها الصراع بين الرئيس الحالي وصحفية مرموقة


أيسلندا

الانتخابات الرئاسية في أيسلندا يشتد فيها الصراع بين الرئيس الحالي وصحفية مرموقة

عملية الاقتراع لاختيار رئيس جديد في أيسلندا بدأت بعدما أدلى الاف الناخبين بأصواتهم في الانتخابات التي تجرى بالتصويت المباشر بين الرئيس الحالي أولافور راجنار جريمسون الطامح بالفوز بولاية خامسة،ومنافسته الصحفية ثورا أرنورسدوتير.

استطلاعات الرأي الأخيرة تعطي الأفضلية لجريمسون البرلماني اليساري السابق متفوقا على المذيعة التلفزيونية المرموقة.

الفائز في هذه الانتخابات التي سيعلن عن نتائجها اليوم الأحد يتوجب عليه انتشال البلاد من أزمتها المصرفية المستمرة.

جريمسون سبق واستخدم حقه في الاعتراض مرتين حيث رفض مشروعات القوانين التي اقترحتها الحكومة لدفع تعويضات لبريطانيا وهولندا مقابل الأموال التي جرى إنفاقها لتأمين مدخرات رعاياهما التي ضاعت بسبب انهيار بنك أيس سيف الإلكتروني
الايسلندي في العام 2008.

من جهتها أعلنت أرنورسدوتير إنها في حال فوزها بمنصب الرئيس لن تستخدم حق الاعتراض الرئاسي إلا في حال الضرورة المطلقة وأن الرئيس الذي ‘يقرر كل شئ’ ليس برئيس حيث يتوجب على صاحب هذا المنصب الرفيع التركيز بدلا من ذلك على تحقيق وحدة الصف للبلاد .