عاجل

تقرأ الآن:

فنلندا وهولندا قد تتراجعان عن إجراءات التصدي للأزمة


أوروبا

فنلندا وهولندا قد تتراجعان عن إجراءات التصدي للأزمة

نواب البرلمان الأوربي يوجهون إنتقادات حادة لفنلندا وهولندا على خلفية تراجعهما عن إجراءات التصدي للأزمة، التي تمّ الإتفاق عليها خلال القمة الأوربية الأسبوع الماضي حيث تمت الإشارة إلى أن فنلندا وهولندا الأكثر تشددا تقليديا حيال إجراءات التقشف في منطقة اليورو ستعترضان سبيل آلية الاستقرار الأوربي التي تمثل صندوق الإنقاذ الدائم لمنطقة اليورو في شراء سندات في الأسواق الثانوية.

عدم تطبيق القرارات لا يبعث على الثقة في صفوف المستثمرين حسب النائب مارتن شولتز:

“ أكبر مشكلة تواجهها أوربا أن القرارات التي تؤخذ لا تطبق، لأنه في اليوم التالي أو في الغد، بإمكان دولة فرض حق النقض وعرقلة الدول الأخرى، إنها المشكلة الكبرى التي تخلق وضعاً لا يطمئن المستثمرين في أوربا”.

وكان قادة الاتحاد الأوربي قد وافقوا، ضمن أمور أخرى تحت ضغوط من إيطاليا التي تتعرض لأزمة مالية، على إنشاء آلية شراء سندات لخفض تكاليف الاقتراض للدول التي تتعرض لضغوط من الأسواق، مع قيام البنك المركزي الأوربي بدور الوكيل لصناديق إنقاذ منطقة اليورو.

“ أعتقد أن القمة الأخيرة كسبت الوقت مرة أخرى، تماماً مثلما حدث في ألفين وأحد عشر، عندما تمّ إتخاذ قرارات إيجابية، لكنها لم تساعد على حلّ الأزمة نهائياً، يجب الإسراع في وضع اتحاد اقتصادي، اتحاد مالي واتحاد سياسي”.