عاجل

إحدى المحاكم الإسبانية فتحت هذا الأربعاء قضية فساد بحق مسؤولين سابقين في مصرف “بانكيا“، بعد احتجاجات شعبية كبيرة نتيجة الأزمة الإقتصادية التي تسبب بها المصرف بعد أن عجز عن تسديد ديون عقارية، ما دفع الدولة الإسبانية لتأميم المصرف الذي يحوي على عشرة بالمئة من الودائع الإسبانية.

المحكمة العليا طالبت بحضور رودريغو راتو، رئيس مجلس إدارة “بانكيا” إضافة إلى مسؤولين آخرين، كما طالبت بحضور الرئيس السابق لمصرف إسبانيا المركزي كشاهد .