عاجل

تقرأ الآن:

بدء التحقيقات مع رئيس "فرانس تليكوم" السابق حول حوادث الانتحار في الشركة


فرنسا

بدء التحقيقات مع رئيس "فرانس تليكوم" السابق حول حوادث الانتحار في الشركة

الادعاء الفرنسي يبدأ تحقيقا قضائيا مع ديديه لومبارد الرئيس السابق لشركة الاتصالات “فرانس تليكوم” على خلفية سلسلة حوادث الانتحار التي اقدم عليها عدد من العاملين في الشركة خلال عامي 2008 و2009.

وتتعلق التحقيقات بتقرير اعده مفتشون عام 2010 يتهم ديديه وعدد من كبار مسؤولي الشركة بممارسة اساليب ادارة قاسية مع الموظفين مما وضع حياتهم في خطر.

اتهامات نفاها مرارا رئيس “فرانس تليكوم” السابق رافضا الربط بين حالات الانتحار واسلوب ادارة الشركة.

النقابات العمالية التي اثارت القضية في المقام الاول رأت أن ديديه ليس الوحيد الذي يستحق المحاكمة.

باتريك اكرمان من نقابة “سيد” يقول:
“لم يدانوا بعد، وإن كنا نرغب أن يدانوا، فاسماء كبار المسؤولين ممن كانوا وراء وضع هذا النظام الذي ضيق على الموظفين ودفعهم للانتحار بدأت في الظهور”

واستغنت “فرانس تليكوم” عن اكثر من عشرين الف عامل اثناء رئاسة لومبارد ما دفع بعض النقابات لاتهامه بخلق اجواء ضاغطة على العمال لاجبارهم على ترك وظائفهم بهدف تخفيض العمالة.