عاجل

توماس لوبيز، شاب في الحادية والعشرين من العمر تم فصله من عمله كمنقذ بحري لأنه أنقذ رجلاً من الغرق في بقعة خارج المنطقة الموكل بمراقبتها. لوبيز بات الآن شخصية مشهورة، على خلفية طرده، وظهر على العديد من وسائل الاعلام بما فيها قناة السي إن إن الأميركية. والمفارقة أن الشركة التي كان يعمل فيها، عندما سألت زميلاً له عما كان ليفعل لو كان مكانه، فأجاب بنفس جواب لوبيز، فقامت الشركة بطرده هو الآخر.