عاجل

يوم دموي آخر في سوريا حيث أسفرت الاشتباكات وعمليات القصف على المناطق السكنية في كل من حمص وريف دمشق وإدلب على سقوط ثلاثة عشر شخصا غالبيتهم من المدنيين.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن القوات النظامية السورية اقتحمت فجر الخميس بلدة كناكر في ريف دمشق، في حين سقط مقاتل معارض اثر اصابته باطلاق رصاص خلال اقتحام القوات النظامية لمنطقة قطنا.

وفي مدينة حمص قتل مواطنان احدهما في قرية البويضة الشرقية بريف القصير بعد اختطافه من قبل مسلحين موالين للنظام.

وعلى صعيد آخر عقد رئيس بعثة المراقبين الدوليين في سوريا الجنرال روبرت مود أول مؤتمر صحفي له منذ أجتماع جنيف الأخير، وعن الوضع الحالي في سوريا قال :” هناك اتصالات ومعلومات لكن ليس هناك وقف لاطلاق النار”

روبرت موود جدد عزمه “اعادة هيكلة” بعثة المراقبيين الدوليين في سوريا في انتظار قرار استئناف مهامها التي علقت منتصف حزيران يونيو، مؤكدا في نفس الوقت رفضه خيار تسليح اعضاء البعثة في الوقت الحالي.