عاجل

قبرص تطلب قرضا مالياً بقيمة خمسة مليارات يورو من روسيا في الوقت الذي بدأت فيه رئاستها الدورية للاتحاد الأوربي. قبرص التي أكد رئيسها ديميتري كريستوفياس
أنّه سيعمل مع الدول الأعضاء على إنقاذ منطقة اليورو من الفوضى المالية الكبيرة التي تتخبط فيها تعيش وضعاً مالياً صعباً، حيث أصبحت عاجزة على تمويل نفسها في الأسواق الدولية للديون، ما دفع بوكالات التصنيف الرئيسية تخفيض درجة تصنيفها.

وتعتبر قبرص أنّ قرضا من موسكو سيمنح على الأرجح بشروط أفضل من تلك التي يقدمها صندوق النقد الدولي والاتحاد الأوربي. رئيس المفوضية الأوربية دعا إلى العمل جنباً إلى جنب:

“ الوضع الراهن ليس خيارا، يجب العمل معاً على الإصلاحات. أحد مفاتيح الرئاسة هو إحراز تقدم بشأن الإقتراح الذي تقدمت به اللجنة المصرفية في منطقة اليورو، ما يعني الإشراف على البنوك الأوربية لحماية المدفوعات المصرفية للمواطنين وإدارة المصارف التي تواجه صعوبات تترتب عليها آثار لمواطنينا”.

وتأثرت قبرص، التي انضمت إلى الاتحاد الأوربي في ألفين وأربعة، واعتمدت اليورو في عام ألفين وثمانية إلى حد كبير بالازمة الاقتصادية والمالية في اليونان، شريكها الاقتصادي والثقافي الأساسي.

ويقدر الخبراء حاجات قبرص، ثالث أصغر اقتصاد في منطقة اليورو، بحوالي عشرة مليارات يورو. وسوف تحتاج الحكومة إلى مليارين ونصف المليار يورو على الاقل لإعادة رسملة أكبر مصرفين على الجزيرة مارفن بوبولار بنك والمصرف القبرصي.