عاجل

تقرأ الآن:

فرنسا وتركيا تفتحان عهدا جديدا في العلاقات بين البلدين


فرنسا

فرنسا وتركيا تفتحان عهدا جديدا في العلاقات بين البلدين

هو عهد جديد, أو هكذا يبدو في العلاقات التركية الفرنسية, ذلك الذي يوحي به اللقاء الاول بين وزيري خارجية البلدين هذا الخميس في باريس.
فبعد الازمة التي شهدتها العلاقات بين باريس وانقرة أواخر عهد الرئيس السابق نيكولا ساركوزي, بسبب قانون تجريم انكار الابادة الارمنية, تعود هذه العلاقات مجددا الى طبيعتها برفع العقوبات التركية ضد الشركات الفرنسية.

وفي هذا الصدد قال احمد داوود اوغلو:” ان الهدف هو الترفيع في عدد الشركات الفرنسية في تركيا والرفع في حجم المبادلات التجارية بين البلدين. هذا اضافة الى تعزيز التعاون في المجالات الثقافية. واضاف اوغلو, واجهنا صعوبات في السابق واتخذت تركيا اجراءات ضد فرنسا. وانا أؤكد اليوم اننا الغينا رسميا كل هذه الاجراءات.”

من جهته قال وزير الخارجية الفرنسي لورون فابيوس ان:” الحكومة الفرنسية تسعى الى التعاون بحسن نية وبثقة مع الجانب التركي فيما يتعلق بالخلافات التي شهدتها العلاقات الثنائية في السابق واضاف فابيوس. نحن نسعى اليوم الى تأسيس علاقات تعاون اكثر متانة بين الجانبين.”

الازمة التركية الفرنسية اندلعت اثر تبني البرلمان الفرنسي لقانون يجرم انكار ما يسمى بالابادة العثمانية ضد الارمن. وهو القانون الذي دعا اليه الرئيس السابق نيكولا ساركوزي, ما صنع فرحة الجالية الارمنية بفرنسا انذاك التي تظاهرت احتفالا بتبني هذا القانون. غير انه بعث موجة غضب عارمة لدى الجانب التركي وخرجت مظاهرات عديدة منددة بهذا القانون ومعارضة لفرنسا.