عاجل

تقرأ الآن:

ندوة باريس تدعو لتسريع إسقاط نظام بشار الأسد ودعم المعارضة


فرنسا

ندوة باريس تدعو لتسريع إسقاط نظام بشار الأسد ودعم المعارضة

الأمم المتحدة مطالَبة من طرف ندوة مَن يُوصفون بـ: “أصدقاء الشعب السوري“، التي احتضنتها باريس قبل ساعات، بالتحرك الفوري لمحاولة وضع حد للانسداد الخطير الذي بلغته الأزمة السورية وتسريعِ إسقاط نظام بشار الأسد. هذه الندوة قاطعتها كل من روسيا والصين.

الكاتبة الأمريكية للشؤون الخارجية هيلاري كلينتون قالت في تدخلها خلال هذه الندوة:

“إن العودة إلى مجلس الأمن ومطالبتَه بتنفيذ خطة كوفي أنان بمقتضي البند السابع، بما في ذلك بيانُ ندوة جنيف الذي وافقت عليه كل من روسيا والصين، أمرٌ ضروري. الآن، هما يدعمان معنا مبدأَ المرحلة الانتقالية. ويجب العودة مجددا لاستصدار قرار من مجلس الأمن يفرض تبعاتٍ فعليةً وسريعة لعدم احترام الخطة”.

وزير الخارجية الفرنسي اعتبر هذا اليوم يوما سيئا بالنسبة لدمشق بسبب تزامن انعقاد الندوة المناهضة للنظام السوري مع انشقاق الجنرال مناف طلاس، صديق الرئيس بشار الأسد، وفراره خارج البلاد حسب تأكيدات المعارضة السورية.

المجلس الوطني السوري أعلن أن لا حلَّ للأزمة السورية بدون رحيل بشار الأسد عن السلطة، والذي بدأت باريس تخوض في تفاصيل لجوئه السياسي، مما أدى بموسكو إلى السخرية منها واعتبارها مجرد نكتة.

ندوة باريس، رغم كل ما قيل عنها، هزيلة النتائج يقول برهان غليون عضو المجلس الوطني السوري ورئيسه السابق:

“لستُ راضيا لأن السوريين لا ينتظرون البيانات الختامية، الذي يشغلهم اليوم هو كيفية وقف المجزرة. إنهم يريدون أفعالا، يريدون اتخاذ تدابير وآليات قابلة للتنفيذ لوقف القتل”.

الندوة المقبلة لـ: “أصدقاء الشعب السوري” ستُنظم في المملكة المغربية.