عاجل

في إنتظار إعلان نتائج الانتخابات التاريخية التي نظمت يوم السبت في ليبيا، دعا زعيم تحالف القوى الوطنية محمود جبريل مختلف الأحزاب السياسية الأخرى في البلاد إلى الوحدة. جبريل وجه نداءً لإقامة حوار وطني يوحد الجميع تحت مظلة واحدة، للتوصل إلى تسوية، تضمن صياغة دستور وتشكيل حكومة جديدة.

هذه الانتخابات تهدف لتشكيل مؤتمر وطني عام يتألف من مائتي عضو، ويأمل التيار الإسلامي تحقيق الفوز نفسه الذي حققه جيرانه التونسيون والمصريون. مراقبون دوليون أكدوا حسن سير العملية الانتخابية:

“ من المهم أن لا يصبح التأجيل مصدراً للاشتباه، لا ينبغي أن يكون الحال هكذا. من بين الميزات الرئيسية لهذه الانتخابات هو عدم وجود تزوير. هناك أخطاء بالفعل، إلاّ أنّ هذه الأمور تحدث بالتأكيد في انتخابات أولى، ولكن لا يوجد تزوير”.

ورغم أعمال العنف والتخريب التي إرتكبها ناشطون من دعاة الفدرالية شرق البلاد، فقد تخطى الليبيون بنجاح أول انتخابات حرة بعد أربعين عاما من حكم نظام القذافي.

المجتمع الدولي أشاد بحسن سير الاقتراع حيث نوه الاتحاد الأوربي بانتخابات تاريخية وتحدثت لندن عن مرحلة هامة لبلد في طريقه إلى الحرية.

الأمم المتحدة هنأت الشعب الليبي بأول انتخابات، ودعت المسؤولين الجدد إلى إدارة البلاد بروح من العدالة والمصالحة.