عاجل

تداعيات الفيضانات التي ضربت جنوب روسيا يومي الجمعة والسبت الماضيين لا تزال مستمرة، حيث اعلنت فرق الانقاذ العثور على مزيد من الجثث في ضاحية مدينة كريمسك ليرتفع بذلك عدد القتلى إلى مائة وسبعين شخصا.

الاعداد الكبيرة للضحايا اثارت حالة استياء بين سكان المنطقة الذين اتهموا السلطات بالتراخي في القيام بواجباتها وعدم انذارهم، فضلا عن فتح مياه احد السدود الموجودة باعالى المنطقة لخفض منسوب المياه فيه.

يلينا توبلوفا إحدى المتضررات من الفيضانات تقول:
“عادة ما تهطل الامطار بغزارة دون مشكلات أو ارتفاع لمنسوب مياه النهر، وإن حدث مثل هذا الامر فهو بسبب فتح السلطات للسد لخفض المياه. هذا ما جرى حتى ولو نفوا ذلك الامر، فكل البلدة تعلم انهم فتحوا مياه السد”

حالة استياء وتشكك حاول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تبديدها من خلال فتح تحقيق مع المسؤولين حول اسلوب التعامل مع الكارثة التي عطلت حركة القطارات والسفن في المنطقة وتركت ما يقرب من 29 الف شخص بلا كهرباء.