عاجل

من المفترض أنه العناق الأخير بين سيلفيو برلسكوني وعالم السياسة الايطالية. الأول من تموز ألفين وأحد عشر، الفانو ترأس حزب برلسكوني ليترك الأخير الساحة. غير أن صحيفة ايطالية أكدت أن رئيس الحكومة السابق سيعود على رأس حزبه ليخوض انتخابات الربيع المقبل. خطوة لم تفاجئ خصومه وحلفاءه على حد سواء.
عودة الكافالياري ترتكز على استطلاعات تؤكد أن حزبه لن يفوز من دونه، كما أن أعماله تراجعت بسبب خروجه من السلطة. تبادل مصالح يحتم عودة من لم تسدل ستارة خروجه من المسرح السياسي الايطالي.