عاجل

وكالة التصنيف الائتماني “موديز” خفضت التصنيف السيادي لايطاليا بدرجتين من “أي ثلاثة” إلى “بي أي أي اثنان”. وهو المستوى نفسه الذي توجد فيه دول مثل كازاخستان وبلغاريا والبرازيل.

ويعد هذا التصنيف أقل من التصنيف الذي أصدرته “ستاندارد أند بورز” ووكالة “فيتش“، ومن شأنه أن يخفض من قيمة اليورو في الأسواق الآسيوية، يمكن أن تترجم بزيادة في نسب الفوائد التي اقترضت وفقها ايطاليا قبل اصدار سنادات متوقع نهار الجمعة.

ويمكن لتصنيف الدين الايطالي أن ينخفض أكثر في حال تدهور جديد للآفاق الاقتصادية، أو وقوع صعوبات في تطبيق الاصلاحات التي تقودها الحكومة، أو لجوء ايطاليا الى طلب مساعدات خارجية، ما يزيد من المخاطر التي تهدد البلاد من عدوى أزمة الديون في كل من اليونان واسبانيا.

الى ذلك وضع رئيس الوزراء الايطالي “ماريو مونتي” حدا لمهامه كوزير للمالية، ليحل مكانه “فيتوريو غريلي”.