عاجل

الرقصة الكبرى، آداء فني شارك فيه الف شخص في عرض واحد في لندن، على هامش استعدادات المدينة لتنظيم الألعاب الأولمبية، خلال أقل من أسبوعين.

في هذا العرض امتزجت الحرفية العالية بعمل الهواة، والمشاركون كانوا من الأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة أيضا.

تقول احدى الراقصات إن “العمل مع مدير الرقص واين ما ك غريغور كانت تجربة مشرقة، فقد جمع بين الرقص والثقافات وهذا رائع”. أما ماك غريغور فيقول:
“ما اراه مهما هو أن كل شخص قام بآداء الرقصة الخاصة به، وكل ما قمت به هو اخراج الاعمال ضمن قطعة واحدة. انه من المثير أن ترى عديد الأشخاص يبتكرون الآدوار ثم يؤدونها معا”.

المشاركون في العرض هم من كل الأعمار، جاؤوا من أنحاء مختلفة من لندن، وقدموا الوانا من أنواع الرقص، راوحت بين الهيب هوب والرقص العصري.

وفي تعليق على الاحتفال يقول وزير الثقافة جيريمي هانت :“أرى أنها اللحظة التي تسبق بداية الحفل الكبير، كمن يتجول في البيت ويتثبت من أن جميع الغرف جرى ترتيبها وأن الغداء جاهز، وأن الخطط بالأساس جاهزة للتنفيذ. هناك مئتان وأربع دول تشارك هنا لرؤية أفضل ما تقدمه بريطانيا، والتمتع بصيف رائع”.