عاجل

أعمال العنف تجددت في سوريا في مدن مثل حمص وحماه وحلب ودير الزور وادلب، ما أدى الى مقتل أكثر من مائة شخص أمس السبت، في وقت أكدت بعثة المراقبين الدوليين الى سوريا أن أن هجوم القوات النظامية على قرية التريمسة في ريف حماه، والذي أدى الى مقتل أكثر من مائة وخمسين شخصا، كان يستهدف بيوت المنشقين عن الجيش النظامي والناشطين.

كما أكدت البعثة أن أسلحة متنوعة استعملت في الهجوم بينها المدفعية وقذائف الهاون والاسلحة الخفيفة.

الى ذلك عبر عشرات السوريون من بينهم بعض الجرحى الحدود باتجاه تركيا ، حيث تظاهر في مدينة اسطنبول مئات الاتراك والسوريين، للتنديد بمجزرة التريمسة التي أدانتها المجموعة الدولية أيضا.