عاجل

لإستقبال الألعاب الأولمبية

أول الفرق الرياضية وصلت لندن هذا الإثنين، قبل ايام من إنطلاقة الألعاب الأولمبية، العاصمة البريطانية في حالة نشاط مكثف، مطار هيثرو، سيستقبل ثمانين بالمئة من البعثات القادمة من حول العالم. ولذا تم تجنيد خمسمئة رجل أمن إضافي .

القرية الأولمبية انتهت من كافة الإستعدادات. في سترات فورد، شرق المدينة ، تم بناء أحد عشر مبنى، من 8.400 غرفة لإستقبال عشرة آلاف وأربعمئة وتسعين رياضياً من مئتي واربع بلداً في ستة وعشرين ميداناً رياضياً.

عمدة المدينة بنفسه اطلع على حالة الأسرة، والمطعم.

عمدة لندن بوريس جونسونن يؤكد

“ لا أود التقليل من شأن أي من المدن التي سبق لها أن استقبلت الألعاب الأولمبية ، رأيت ما تم في بيجين، وهذه المدينة هي أعظم ملعب في تاريخ الألعاب الأولمبية”.

هذا من حيث الإستقبال، أما من الناحية الأمنية، تسعى لندن لأن لا يشوب الألعاب أي خلل أمني، على كافة المستويات، لذا وضعت في الخدمة كل العناصر اللازمة .

وزير الثقافة أعلن لمندوب يورونيوز

“ نسعي لألعاب آمنة، لقد احتجنا الى عناصر أمنية أكثر من المتوقع والجمهور يتوقع ألعاباً آمنة وناجحة “.

عدد إضافي من الجنود…. . الشركة الأمنية “جي فور اس” كان يفترض بها أن تؤمن عشرة آلاف وأربعمئة عنصر لتأمين الحراسة خلال الألعاب، ويوم الخميس الماضي وقبل أسبوعين من بدء الألعاب اعترفت بعدم تمكنها من تأمين العدد المطلوب. ما استدعى استنفار ثلاثة آلاف وخمسمئة جندي بشكل طارئ. قضية ستطفو الى السطح بعد الألعاب.
لندن تعمل على نشر الفرحة في أنحاء العاصمة ، كهذه الفرقة المسرحية التي تعتمد على المتطوعين تحضر لمشهد لإستقبال كل فرقة.