عاجل

تقرأ الآن:

موسكو تفتح النار على الغرب و تتهمه بممارسة "الإبتزاز" بشأن سوريا


سوريا

موسكو تفتح النار على الغرب و تتهمه بممارسة "الإبتزاز" بشأن سوريا

لا صوت يعلو فوق صوت الرصاص في سوريا. الاشتباكات بين القوات النظامية و الجيش السوري الحر تجددت الإثنين لليوم الثاني على التوالي في بعض أحياء دمشق، حيث تمركزت آليات مصفحة و ناقلات جند في العاصمة السورية، و ذلك للمرة الأولى منذ بدء الاضطرابات في سوريا قبل ستة عشر شهرا.
يحدث هذا في وقت لم يبد وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف أي مؤشر على تغير موقف روسيا بشأن الصراع الدائر في سوريا، و ذلك رغم الضغوط الدولية على موسكو حتى تمتنع عن دعم الرئيس السوري، بشار الأسد، حيث كرر لافروف الإثنين معارضة روسيا لمشروع قرار يناقشه مجلس الأمن، بشأن تمديد مهمة المراقبين الدوليين في سوريا، و الذي يتضمن تهديدا بفرض عقوبات على دمشق. و قال لافروف خلال مؤتمر صحفي في موسكو، إن التهديد بفرض عقوبات ينطوي على “قدر من الابتزاز”. و دعا شركاء روسيا في مجلس الأمن على تأييد مشروع القرار، الذي تتبناه موسكو، و الذي لا يتضمن أي تهديد لدمشق في حالة عدم الإذعان. تصريحات تأتي قبل اللقاء المرتقب غدا في موسكو بين الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين مع كوفي عنان، المبعوث الدولي- العربي المشترك إلى سوريا.في المقابل هددت الولايات المتحدة بعدم تمديد مهلة بعثة مراقبي الأمم المتحدة في سوريا، و التي تنتهي في العشرين من الشهر الجاري إن لم يستخدم مجلس الأمن العقوبات للضغط على الرئيس السوري، بشار الأسد، الذي أكدت روسيا بأنه لن يرحل.