عاجل

تقرأ الآن:

تفجير دمشق يطيح بكبار ضباط الاسد والمعارضة تتوقع سقوطا قريبا للنظام


سوريا

تفجير دمشق يطيح بكبار ضباط الاسد والمعارضة تتوقع سقوطا قريبا للنظام

صفعة قوية تلقاها نظام الرئيس بشار الاسد، اثر مقتل ثلاثة من كبار ضباطه في تفجير طال مبنى الامن القومي. تفجير اودى بحياة وزير الدفاع العماد داود راجحة ونائبه آصف شوكت، صهر الرئيس السوري و العماد حسن توركماني، رئيس خلية الأزمة في سوريا، فيما اشارت مصادر سورية رسمية إلى اصابة، وزير الداخلية اللواء محمد الشعار ورئيس المخابرات هشام بختيار في الحادث الذي وقع خلال اجتماع لكبار المساعدين الأمنيين للأسد. الجيش السوري الحر وعدد من الضباط المنشقين المقييمن في تركيا، اعتبروا العملية بداية نهاية النظام وفتحا لسلسة انشقاقات سيشهدها الجيش.العملية التي نفذت بواسطة انتحاري داخل القاعة التي كان يجتمع فيها كبار القادة، حسب مصادر سورية، تعد اختراقا امنيا كبيرا للنظام، اختراق راته المعارضة التي نزلت الشوارع للاحتقال مؤشرا على قرب سقوط النظام.