عاجل

العاصمة السورية دمشق و مناطق أخرى في أنحاء سوريا شهدت في الساعات الأخيرة تصعيدا في القتال، مع تصعيد النظام حملته العسكرية بعد مقتل أربعة من كبار قادته في تفجير بدمشق في أكبر ضربة للقيادة العليا للرئيس السوري بشار الأسد منذ اندلاع الانتفاضة الشعبية ضده قبل ستة عشر شهرا.الهيئة العامة للثورة السورية قالت إن بعض أحياء دمشق شهدت الليلة الماضية و فجر اليوم قصفا غير مسبوق مع استمرار إطلاق الرصاص و سماع دوي الانفجارات.و فيما تزايدت الانشقاقات العسكرية، قتل أمس أكثر من مائتي شخص معظمهم من المدنيين في أعمال العنف في سوريا، بينهم ثمانية و ثلاثون سقطوا في العاصمة دمشق، التي تشهد منذ خمسة أيام معارك غير مسبوقة بين القوات النظامية و عناصر الجيش السوري الحر، وفق حصيلة أعلنها اليوم المرصد السوري لحقوق الإنسان.و ذكر المرصد أن مائتين و أربعة عشر شخصا على الأقل قتلوا بينهم مائة و أربعة و عشرون مدنيا و إثنان و ستون جنديا و ثمانية و عشرون مقاتلا معارضا في المعارك و أعمال القمع في جميع أنحاء سوريا، إضافة إلى مقتل وزير الدفاع داوود راجحة و نائبه آصف شوكت و مسؤول خلية الأزمة حسن توركماني في تفجير استهدف مبنى الأمن القومي في العاصمة السورية.